AR: Exclusive interview with eng Muhammad Nagy

M Nagy Thmbnail 160px

مهندس معماري محمد ناجي، مؤسس ومصمم ومخرج فني بمكتب أن إيه چي، أعمل معيد بقسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة عين شمس بالقاهرة، مصر.


أتيحت لنا الفرصة لإجراء المقابلة التالية معه ، لذلك حاولنا ألا نجعلها طويلة ، وسألناه وأجاب على النحو التالي:

1. ما هو سبب او ماهي الظروف التي صاحبت او تسببت في دخولك المجال؟

عندما كنت صغيراً كنت أهوى كثيراً ألعاب التخيل والرسم اليدوي الحر. في مراحل التعليم الأساسية كنت أقضي وقتا طويلا أبحث هنا وهناك عن المجال الذي بإمكانه إشباع تلك الهوايات. وأخيراً وجدته، لقد كان حب العمارة. بعد التعليم الثانوي، وفقني الله – سبحانه وتعالي – للالتحاق بقسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة جامعة عين شمس في القاهرة، مصر، ثم عينت معيداً فيه. خلال تلك الرحلة من التعليم، أيقنت أن هناك تخصصات عديدة لابد لها من التكامل معاً لإنتاج تصميم جيد. لا يكفي أن تكون موهوباً في التصميم فقط، ولكن أن ترى بعين المخرج الفني وتتقن أدواته لتصل لدرجة الاحتراف. الفكرة (التصور الابتدائي)، الصياغة، النمذجة، تركيب الخامات، الإضاءة، التصوير الرقمي، الإظهار، الدمج، المؤثرات البصرية … إلخ، كلها مجالات اتحادها معاً مسئول عن إنتاج عمل متكامل.

2. هل كانت دراستك متعلقة بمجالك؟ أم أنك احترفته بالممارسة؟

نعم، فقد كانت دراستي لمادة التصميم المعماري في الكلية تشغل حيزاً كبيراً من وقتي واهتمامي، وخلال تلك الدراسة كنت أؤمن بأنه مهما كان التصميم جيد، فإنه دائما في حاجة إلى إخراجه بشكل جيد أيضاً ليعكس تكويناته بقوة. العمل المعماري هو بالأساس عمل فني هندسي، فهو لا يخلو من التذوق والشعور وإشراك المستخدم للمبنى في تجربه حسية بتكويناته وفراغاته الداخلية والخارجية. كنت في بداية الأمر أجيد التعبير عن تصميماتي في صورة رسومات يدوية ومن ثم إظهارها، ولكن مع مرور الوقت، وجدت أنه لابد من اتقان الإظهار الرقمي لهذه الأعمال، لكونها أسرع وأدق وسبيل معاصر للوصول إلى الواقعية.

3.هل تؤمن بان لكل مصمم ميزة فريدة يتمتع بها هو فقط بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى؟

نعم بالطبع، فلكل منا “وعاء تخزين عقلي” خاص به يتشكل من خلال تعليمه واطلاعه وتجاربه بمرور السنين، وكذلك لكل منا “معالجه” الخاص الذي يقوم بدمج تلك الأفكار وترجمتها في صورة عمل إبداعي فريد. “البصمة الإبداعية” للمصمم أمر مميز لأعماله كبصمة الإصبع.

4.يقال ان التصميم بشكل عام عمل شاق على جميع الأصعدة.. هل تجده كذلك؟ وإذا كان هذا هو الحال.. فما أكثر الجوانب مشقة من وجهة نظرك؟

إذا كان الحديث عن التصميم كتعريف مجرد، فإنه قطعاً عمل ممتع بدرجة كبيرة، ولكن نظراً لأنه يرتبط بمجموعة كبيرة من المحددات ويتعلق بمجموعة أكبر من الأطراف المعنية بالعمل، فيزداد بذلك الأمر صعوبة وتعقيداً،

فكل خط تقوم بتصميمه لابد وأن تسأل نفسك

هل يتناسب مع نظريات العمارة من حيث الشكل والوظيفة للوصول لعمل معماري متكامل؟

هل يمكن تنفيذه؟ وإذا توفرت الإمكانات الفنية الخاصة بتنفيذه، هل سيروق ذلك للعميل ويتناسب مع إمكاناته المادية؟

هل الأكواد والاشتراطات المحلية تسمح بذلك التوجه التصميمي لذلك الخط؟ هل الوقت المتاح لتسليم المشروع يسمح بالعمل في ذلك التوجه؟ … إلخ.

في رأيي أكثر الجوانب مشقة ومتعة في الوقت ذاته تتجلي في إحساس “الورقة البيضاء” أو “الملف الفارغ” لمشروع ما تقوم بالبدء فيه.

5.بشكل عام ومن وجهة نظرك هل تنصح المصممين المبتدئين بالعمل الحر ام بالعمل بالمكاتب المرموقة؟

لكلا الاتجاهين إيجابيات وسلبيات، فالعمل بالمكاتب وبيوت الخبرة يمنحك فرصة جيدة للانخراط في مشروعات كبيرة في سن صغيرة، تتعرف فيها على مراحل عدة يمر بها التصميم بدءاً من كونه فكره بسيطة، مروراً بمراحل إخراجه وانتهاءاً بظروف تعديله والإشراف على تنفيذه. يقابل هذه الخبرة مرتب ثابت ووقت ثابت شهرياً لإنجاز أعمال بعينها.

العمل الحر يمنحك حرية أكبر بالتأكيد في إدارة وقتك وربحك المادي، تكون أنت فيه من يصنع الخبرة “بتجاربه”، ويحدد الأهداف ويتخذ القرار. نسبة المخاطرة به أعلى ولكن يقابلها فرصة أكبر في تحقيق الذات. يحتاج صبر كبير، تركيز، عمل مستمر دون توقف، من أجل موعد جني الثمار. لابد وأن يكون لديك ما هو جديد من المهارات والأفكار كي تستطيع اختراق سوق العمل الحر. لذلك أنصح المصممين الجدد دائماً بتقييم كلاً من أهدافهم ومهاراتهم، وعلى ذلك الأساس يكون الاختيار أسهل، فكلا السبيلين صواب، وقد تميل إلي الجمع بينهما في مراحل حياتك، المهم أن تحقق سعادتك في النهاية.

6.ما هي البرامج التي تفضل استخدامها وما اهم ميزاتها بالنسبة اليك؟

بخصوص البرامج المستخدمة في انتاج الأعمال الفنية:

  • أعمال النمذجة: Autodesk 3ds Max فهو البرنامج الأشهر، ومعظم -إن لم تكن كل- شركات المجسمات ثلاثية الأبعاد أو الخامات أو محركات الإظهار تدعمه، إلى جانب  McNeel Rhinoceros وPixologic ZBruch  لأعمال النحت الرقمي.
  • الأشخاص ثلاثية الأبعاد: Renderpeople Studio
  • محركات الإظهار: Chaos Group V-Ray  
  • أعمال الدمج: Adobe After Effects وThe Foundry Nuke  
  • أعمال تصحيح وتدرج الألوان: Chaos Group V-Ray Frame Buffer VFB  وأحياناً Adobe Photoshop

فأنا أفضل دائماً الاستفادة القصوى من قدرات VFB، فأنا أجد فيه كل ما أحتاج من خيارات تصحيح وتدرج الألوان إلي جانب بعض مؤثرات العدسات. أعتقد دائماً أن تتقن بعمق عدد محدود وفعّال من البرامج يحقق أهدافك أفضل من أن تكون مهووساً بالمئات منها مع معرفة سطحية عن كل منها.

7.هل تقوم باستخدام بعض المجسمات الجاهزة أم تقوم بنمذجة جميع عناصر تصميماتك؟ وما رأيك في هذه النقطة؟

الموضوع مرهون دائماً بالوقت المتاح لإنجاز الأعمال. أعتقد أنه أمر ضروري جداً أن يكون لديك مكتبة خاصة بك مرتبة بما يتناسب واحتياجك في المشروعات. فهناك بعض العناصر يعتبر العمل فيها ونمذجتها مضيعة للوقت إلي جانب صعوبتها، كالسيارات والأشجار والأشخاص وبعض الحليات المعقدة وخلافه، فكلها عناصر لها شركات متخصصة في تصميمها بشكل محترف وهي بالأساس عناصر مكملة للمشهد وخارج مجال التصميم المعماري أو الداخلي في الأغلب.

هذا لا ينفي مطلقاً أمر هام جداً: أن يكون لديك مهارة نمذجة عناصر تصميمك بنفسك، فلا ينبغي تماماً أن يشعر المصمم بأنه حبيس “مكتبه النماذج الجاهزة” التي قام بشرائها وتجميعها من مختلف الشركات، لابد أن يكون لديه مهارة نمذجة وعمل الخامات بشكل سريع ليعطي لنفسه مساحة أكبر من الإبداع وعدم التقيد بما هو جاهز. ففي بعض مشروعاتنا قد لا نجد عناصر النخيل أو الأشجار أو السيارات المنتشرة في دولة بعينها، أو بعض نماذج فرش الفراغات الداخلية في صورة جاهزة، وهنا يتحول العنصر المكمل للمشهد إلى عنصر أساسي يعطي لمتذوق العمل الفني إحساس أكبر بالواقعية، فنقوم بنمذجة تلك العناصر لأولويتها. من أجل ذلك في أن إيه چي قمنا بابتكار بعض البرامج الخاصة المساعدة على إتمام مهمة صناعة وترتيب مكتبة الأستوديو في صورة أوتوماتيكية، أحد تلك البرامج هو  (NAG Automatic Library Lister) NAG® ALL©، فهو يقوم بترتيب وفرز أي ملف تقوم بتحميلة من أي شركة بشكل تلقائي مع تجميع خاماته، الأمر الذي قد يستغرق آلاف من ساعات العمل لإنجازه، تستطيع إنجازه بضغطة زر واحد فقط. سوف يكون البرنامج متاح للشراء قريباً.

8.ما هي العوامل التي تؤثر على جودة التصميم ثلاثي الابعاد من وجهة نظرك؟

التصميم في الواقع الافتراضي ما هو إلا تجسيد لمجموعة من الأفكار داخل عقل المصمم. الخطأ الشائع في رأيي هو أن العديد من المصممين الجدد يعتقدون أن “السر في الأدوات (البرنامج)”، فبعد احترافي برنامج كذا أو كذا واتقاني النمذجة والإخراج عليه سأصل للنتيجة المرجوّة، أو أن السر في (إعدادات البرنامج السحرية) وهو أيضاً اعتقاد خاطئ.

أعتقد أنه بخلاف ضرورة إتقان المصمم للبرامج الرقمية، فالسر يكون دائماً في مهارات المصمم نفسه وقدرته على قيادة أدواته (البرامج) وأن يخلق لنفسه إطار (منهج) عمل مكون من مجموعة من الأدوات تحقق أفكاره على النحو الذي يريد، وليس الذي تتيحه له الأداة فقط.

إلى جانب ذلك، نحن نعلم جميعاً أن التصميم في العمارة علم موسوعي يتقاطع مع كثير من العلوم الأخرى في نقاط مشتركة عديدة، والاطلاع على تلك النقاط يثري جداً من قدرات المصمم على الإبداع، كدراسة علم التصوير الفوتوغرافي، خواص المواد شائعة الاستخدام في العمارة من منظور فيزيائي، تخصصات موازية للتصميم الداخلي كالإضاءة الطبيعية/الصناعية، الصوتيات … إلخ. يأتي أيضاَ إتقان التفاصيل والعلاقات بين العناصر والخامات سواء في المشاهد الداخلية أو الخارجية على رأس قائمة الأولويات للحصول على منتج واقعي.

9.ما هي مراحل عملك الخاصة وترتيبها من حيث ربما جمع مصادر.. قياسات عامة.. نمذجة.. اضاءة.. الخ

مراحل العمل الخاصة بي في مشروعات التصميم أو الإخراج عادة ما تكون على النحو التالي:

  1. جمع مصادر للاستلهام والتمهيد للمشروع: لابد وأن يكون المصدر المختار ذو فكرة، ولا تستهين بالفكرة مهما كانت دقيقة، قد أختار بعض المصادر لإعجابي فيها بتفصيل ما في التقاء أرضية عشبية مع مسطح خشبي، أو مصدر أخر لإعجابي بالتدرج اللوني في الإضاءة الخاصة به فقط رغم أن تصميمه فقير جدا، فنادراً ما تجد ذلك المصدر الملهم الشامل الرائع في كل عناصره.
  2. عمل رسومات ونماذج رقمية مبدأيه: من خلال ترجمة أفكارك ومصادر الاستلهام ومتطلبات المشروع بعد لقاء العميل سواء كان المشروع تصميم أو إخراج في صورة سريعة جداً ومبسطة لاتخاذ القرار بشأن التكوين الكتلي الخاص بالمشروع، والطراز المعماري المقترح وبعض تفاصيله الأساسية، وزوايا الكاميرات في حالة الصور الثابتة أو سيناريو حركة الكاميرات في حالة الأفلام المتحركة … إلخ.
  3. البدء في النماذج الرقمية النهائية: وفيها يتم الانتهاء من تفاصيل النمذجة بشكل نهائي، وضع الكاميرات ودراسة عناصر تكوين المشهد.
  4. عمل الخامات/ قياسات الإضاءة
  5. أعمال الإظهار النهائي باستخدام محركات الإخراج.
  6. أعمال ما بعد الإظهار باستخدام VFB أو برامج الدمج “كما تم الإشارة سابقاً”

10.هل تعتقد ان من الممكن أن تؤثر سرعة الأداء بالسلب على جودة التصميم؟

نعم بالتأكيد، أيضاً جودة العمل دائماً مرهونة بالوقت المتاح لإنجازه، ولكن كلما زادت خبرة المصمم وعلمه بأدواته، وكان لديه فريق عمل كل عضو فيه يحترف علم من العلوم المطلوبة لإتمام العمل كلما زادت القدرة على الجمع بين الجانبين: جودة العمل وسرعة إنجازه، وهو في رأيي التعريف الحقيقي “للاحتراف”.

11.هل تعتقد من وجهة نظرك ان المصمم ثلاثي الابعاد المحترف يجب ان يكون بالضرورة مصور محترف او يتمتع بفنيات المصور المحترف ان جاز التعبير؟ وبالتبعية.. هل تعتقد ان مجال التصميم ثلاثي الابعاد اثر بطريقة او باخرى على مجال التصوير الفوتوغرافي الاحترافي؟

نعم بالتأكيد، فكما أشرت في بداية الحوار عن ضرورة إلمام المصمم بالعلوم الموازية لمجال التصميم كالإخراج والتصوير الفوتوغرافي وغيرهما. ليس بالضرورة – في رأيي – أن تكون في الأصل ممتهناً للتصوير الفوتوغرافي لتصير محترفاً في التصميم على البرامج ثلاثية الأبعاد، ولكن ضروري جداً علمك وإلمامك بأساسيات تلك المجالات وآلية عملها في الواقع لتستطيع محاكاتها بدقة في البرامج الرقمية ومن ثم الوصول للواقعية. الأمر الذي يشبه تماماً حال مصممي القصور ومباني الطرز الكلاسيكية الفاخرة، فلا يشترط أن تكون من أهل تلك القصور كي تستطيع تصميمها، يكفيك دراسة نظريات تصميمها، بعض مصادر الاستلهام لتشكيلها وخاماتها وخلافه، مهارة كبيرة في التخيل ومن ثم تستطيع إنجاز عمل جديد. وهذا لا ينفي أنه إذا أتيحت لك الفرصة أن تكون من أهل تلك المباني الفاخرة … فلا تتردد مطلقاً!

12.عندما سُئلت المعمارية زها حديد في احدى لقاءاتها “بعد 25 سنة في المهنة.. أتكسبين الكثير من المال؟ فأجابت بـ(لا)” هل تتوافق مع رأيها ام تعارضه؟ وان كنت تعارضه فهل الربح يوازي حجم الجهد او القيمة الإبداعية؟

بالطبع أؤيد وبشدة. يقابل دائماً المصممين -ليس فقط في العالم العربي وإنما في العالم أجمع- مشكلة كبيرة في العلاقة ما بين قيمة العمل الإبداعي الحقيقية وتقدير الأتعاب المقابل له من قبل العملاء وذلك في غياب لائحة عالمية معاصرة تحكم تلك الممارسات. الحل الحتمي في رأيي لتلك الأزمة، أنه علينا دائماً كمصممين ألا نقبل من الأعمال ما لا يتناسب مع قيمتها (كعدد ساعات العمل التي تستهلكها، أو الوقت المتاح لإنجازها … إلخ). أن تجعل الارتقاء بمستواك المهني وجودة أعمالك هدفاً حياتياً، وهو ما يستميل عملاء كُثُر إلى القبول بما تطلب من أتعاب لما يعلمونه جيداً من جودة ما تقوم بإنجازه. وتذكر دائماً قول الله عزّ وجلّ في القرآن الكريم ” ‏وَأَن لَّيْسَ لِلإنسَانِ إلاَّ مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى (41) – سورة النجم.

13.لو ان لك مطلق حرية الاختيار.. وبغض النظر عن الظروف واحتياجات العمل.. هل تفضل العمل الجماعي ام الفردي؟ ولماذا؟

العمل الفردي حتمي في مرحلة بناء الذات، فمن خلاله يختبر المصمم مهاراته وقدراته بشكل مجرد وبدون أي عوامل خارجية مساعدة، كي أن يكون في فريق عمل فيذوب فيه ولا يدرك إلى أي درجةٍ كان مجهوده فعالاً في الفريق. على الجانب الآخر، يأتي العمل الجماعي في مرحلة النضج، أي أن المصمم قد وصل إلى معرفة جيدة بمهاراته ونقاط قوته، وضعفه. نقاط القوة يشارك بها في رفع كفاءة فريق العمل، ونقاط الضعف من أجلها يشارك أعضاء فريق العمل كي يساعدوه في تداركها والوصول لعمل متكامل. وعليه، فالمصمم في رأيي لابد وأن يمر بالمرحلتين: العمل الفردي أولاً ثم العمل الجماعي.

بعض من اعمال مهندس محمد ناجي

Roses New Capital | Architecture design by QSD and Partners – Art Direction by NAG®

Tucana Villas – AZHA Reort | Art Direction by NAG

HQ Suez Architecture design by Centroid Architects – Art Direction by NAG®

Sol Y Mar Makadi Sun | Architecture design by Rami El Dahan & Soheir Farid Architects–
Art Direction by NAG®

Oceanside California Retail | Architecture design & Art Direction by NAG®

800 Wallberg Ave House | Art direction NAG® in collaboration with MAS Visual Studio

Centro D’ Oro | Architecture design & Art Direction by NAG®

وأخيرًا، نود أن نشكرك على صبرك وروحك المرحة ومشاركة خبراتك معنا. نتمنى لكم كل التوفيق في حياتك ومشاريعكم القادمة.

شكراً جزيلاً لحضراتكم، كان الحوار ممتعاً جداً بالنسبة لي، وأتمنى أن يكون كذلك للقراء إن شاء الله. في وجود أي أسئلة أخرى لا تترددوا في التواصل معنا

® | Design & Art Direction
Facebook | http://bit.ly/2KFjJWl
Behance | http://bit.ly/2KAtg0H
Instagram | http://bit.ly/2GmMu5R
Pinterest | http://bit.ly/2P8boZZ
Youtube | http://bit.ly/2UE7OMW
Twitter | http://bit.ly/2J2xKef

اعداد الأسئلة : مهندس محمود حجازى
تمهيد وترجمة الأسئلة : مهندسة اريج كودماني
تحرير ومراجعة الحوار من قبل المهندسة فاطمة فتحي

34

1
Leave a Reply

Please Login to comment
1 Comment threads
0 Thread replies
1 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Recent comment authors
  Subscribe  
newest oldest most voted
Notify of

شكرا لهذا الحوار الشيق